•   طباعة
    +  |  پیش فرض  |  -

    علم الامام الرضا عليه السلام بمنطق الطير

    علم الامام الرضا عليه السلام بمنطق الطير

     

    لايمكن درك شواطئ بحر علم الامام الرضا عليه السلام في المسائل الدينية والعقلية وعلوم عصره, وما نقل الينا ما هو إلا غيض من فيض وقطرة من بحر العلوم الالهية التي وهبها الله عز وجل للامام الرضا ولاهل بيت النبوة صلوات الله وسلامه عليه . ونحن هنا نأتي على ذكر بعض ما ورد الينا من علوم الامام (ع) .

     

    1. علم الإمام الرضا (ع) بلغات عصره :

     

     عن أبي الصلت الهروي قال: كان الرضا عليه السلام يكلم الناس بلغاتهم وكان والله أفصح الناس وأعلمهم بكل لسان ولغة.[1]

     فقلت له يوما: يا بن رسول الله إني لاعجب من معرفتك بهذه اللغات على اختلافها! فقال: يا أبا الصلت أنا حجة الله على خلقه وما كان الله ليتخذ حجة على قوم وهو لا يعرف لغاتهم أو ما بلغك قول أمير المؤمنين عليه السلام: أوتينا فصل الخطاب؟! فهل فصل الخطاب إلا معرفة اللغات..[2]

    وروي عن أبي إسماعيل السندي قال: سمعت بالهند أن لله في العرب حجة فخرجت منها في الطلب فدللت على الرضا عليه السلام فقصدته فدخلت عليه وأنا لا احسن من العربية كلمة فسلمت بالسندية فرد علي بلغتي، فجعلت اكلمه بالسندية وهو يجيبني بالسندية، فقلت له: إني سمعت بالسند أن لله حجة في العرب، فخرجت في الطلب فقال بلغتي: نعم أنا هو، ثم قال: فسل عما تريد فسألته عما أردته، فلما أردت القيام من عنده قلت: إني لا احسن العربية فادع الله أن يلهمنيها لا تكلم بها مع أهلها، فمسح يده على شفتي فتكلمت بالعربية من وقتي![3]

     وجاء أن عمروبن هدّاب من المخالفين لاهل البيت عليهم السلام في مدينة البصرة طلب من الامام (ع) أن يثبت قدرته وعلمه بكافة لغات عصره ، وأن يتحدث مع أهل الروم والفرس والهند بلغاتهم. قال: أخبرنا عنك أنك تعرف كل ما أنزله الله وأنك تعرف كل لسان ولغة، فقال الرضا عليه السلام: صدق محمد بن الفضل فأنا أخبرته بذلك فهلموا فاسألوا قال: فانا نختبرك قبل كل شئ بالالسن واللغات وهذا رومي وهذا هندي وفارسي وتركي فأحضرناهم فقال عليه السلام فليتكلموا بما أحبوا اجب كل واحد منهم بلسانه إنشاء الله. فسأل كل واحد منهم مسألة بلسانه ولغته، فأجابهم عما سألوا بألسنتهم ولغاتهم فتحير الناس وتعجبوا وأقروا جميعا بأنه أفصح منهم بلغاتهم[4]. [ وذلك لانه من المعلوم أن الامام عليه السلام لم يكتسب هذه العلوم عن أستاذ ولم يتعلم هذه اللغات عند أحد من الذين يتكلمون بها ، كما ولا يمكن أن يتكلم بهذه اللغات بشكل فصيح وحتى أفضل من المتكلمين بها من اتصاله معه في المدينة فحسب.]

     

     2. علم الامام الرضا عليه السلام بمنطق الطير وسائر االحيوانات :

     

    جاء في كثير من الروايات الواردة في المصادر الحديثية مايشير الى علم الامام (ع) بلغات الحيوانات نشير الى بعض هذه الروايات  . عن سليمان من ولد جعفر بن أبي طالب قال: كنت مع أبي الحسن الرضا عليه السلام في حائط له إذ جاء عصفور فوقع بين يديه وأخذ يصيح ويكثر الصياح ويضطرب، فقال لي: يا فلان أتدري ما تقول هذا العصفور ؟ قلت: الله ورسوله وابن رسوله أعلم، قال: إنها تقول إن حية تريد أكل فراخي في البيت. فقم فخذتيك النبعة وادخل البيت واقتل الحية، قال: فأخذت النبعة وهي العصا، ودخلت البيت وإذا حية تجول في البيت فقتلتها.[5]

    وينقل عن هارون بن موسى في خبر قال: كنت مع أبي الحسن عليه السلام في مفازة فحمحم فرسه فخلى عنه عنانه فمر الفرس يتخطى إلى أن بال وراث ورجع فنظر إلي أبو الحسن وقال: إنه لم يعط داود شيئا إلا واعطي محمد وآل محمد أكثر منه.[6]{ وفي هذا إشارة الى أنه اذا كان داوود النبي (ع) يعلم منطق هذه الحيوانات فلا عجب بوجود هذا العلم عند عالم أل محمد صلى الله عليه واله.}

    أقرأ أيضاً:

     المقام العلمي للامام الرضا عليه السلام

    الامام الرضا عليه السلام و علم الغيب

     

     

    [1]  - عيون اخبارالرضا (ع) ، 2/27.

    [2]  - المصدر السابق .

    [3]  - كشف الغمة، 3/91؛ الخرائج و الجرائح، 1/340؛ بحارالانوار، ج 49، ص 50.

    [4]  - الخرائج و الجرائح 1/341، الثاقب في المناقب: 186، بحارالانوار 49/73.

    [5]  - بصائر الدرجات، ص 365؛ دلائل الامامه، 343؛ بحارالانوار، ج 49، ص 88 .

    [6]  - مناقب آل ابي طالب، ج 4، ص 334؛بحارالانوار، ج 49، ص 57.